صونيا نكادي تتجه لاداء مناسك العمرة رفقة زوجها

مومو يعود لحلبة المنافسة ب”أخر نترة”

لاتختاري الأسماء الغريبة لابنك لهذا السبب

6 مايو 2019 - 3:11 م

انتشرت بالآونة الأخيرة، ظاهرة اختيار أسماء غريبة للمواليد الجدد، حيث تعتقد بعض الأمهات، أن هذا الإسم سيجعل أولادها مميزين، غير أن بعض تلك الأسماء، ربما تتسبب لحاملها في تعاسة مدى الحياة.

لذلك تبقى مهمة اختيار اسم الطفل، ليست بالسهلة بالنسبة للوالدين، إذ أثبتت الدراسات أن اسم الشخص، قد يكون له أثر على تكوين شخصيته، وعلى مكانته بالمجتمع.

الأسماء المحظوظة:

توصلت دراسة أجرتها جامعة Marquette، إلى أن الأشخاص أصحاب الأسماء الشائعة، هم الأكثر حظا في الحصول على وظائف العمل، مقارنة بغيرهم، كما يعتبر الرؤساء أن الأسماء الشائعة أكثر مهنية.

بينما أثبتت أبحاث أُجريت في جمهورية التشيك، أمرا غريبا على هذا المستوى، حيث أن الأطفال الذين كانت أسماء عائلاتهم تبدأ بحروف أقرب إلى الحروف الأولى في الأبجدية، كانوا أكثر حظا في اختيارهم للقبول في المدرسة، أما الأطفال الذين كانت أسماؤهم صعبة، فكانوا أقل حظا.

وأفادت دراسة أخرى، أجراها موقع Ladders على 6 ملايين شخص من المهنيين، من أجل اكتشاف الأشخاص الذين تقلدوا مناصب إدارة عليا، وحصلوا على مقابل مادي مرتفع، لتتوصل إلى أن الأسماء الأمثل تكونت من متوسط 5 حروف.

الأسماء المستخدمة للجنسين عيب أم ميزة؟

كما هو معلوم، توجد بعض المجالات، يهيمن فيها الوجود الذكوري عن الأنثوي، على رأسها مجالات الحقوق والهندسة، غير أن الذكور الذين يحملون ألقابا أنثوية، قد يشكل لهم ذلك مشاكل وعوائق كثيرة، حيث أثبتت دراسة أجريت بمدرسة في فلوريدا، أن الأولاد الذين حملوا أسماء أنثوية، كانوا أكثر عرضة للفصل بسبب المشاكل السلوكية وانخفاض درجات اختباراتهم.

الإسم يبني الشخصية:

أحيانا نعتقد أن أسماء بعض الأشخاص، تنطبق على صفاتهم،  ونقول ” اسم على مسمى!”.

بينما أكد الخبراء، في العديد من الدراسات على تأثر الفرد بإسمه، ومساهته في تشكيل جزء من هويته وطريقة تعامله مع الناس، كما كشفت دراسات أن بعض المرضى النفسيين، يحملون ألقابا غريبة، قد تكون لها علاقة بارتكابهم لبعض السلوكات القاتلة أحيانا.

وبالتالي يتوجب على الأباء التأني في اختيار أسماء أبنائهم، حيث تبين أن ذلك الأمر، قد يكون طريقا للنجاح أو لجلب المشكلات للأبناء على مدار حياتهم.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً